Jun 20, 2020 10:23 Asia/Tehran [Updated: Aug 07, 2020 18:16 Asia/Tehran]

غيلان- إيران برس: تشتهر محافظة غيلان شمالي إيران بتربية دودة القز منذ القدم وتحتل مهنة تربية دودة القز أهمية كبيرة في المحافظة.

وتعتبر عملية تربية دودة القز منذ نسج دودة القز شرنقة حول نفسها وفقسها للخروج منها، مذهلة للغاية.

يستغرق جعل ديدان القز في صندوق خشبي من طابقين وإطعامها أوراق التوت ونسج الشرانق وفقسها لإنتاج الحرير الطبيعي، وقتًا محددًا. كما أن التأخير في إخراج الشرانق مكتملة النسج من الصناديق الحاضنة لديدان القز التي تسمى اليرقات، يتسبب بتحول اليرقات إلى فراشات، وعندئد لا تفلح الجهود طويلة الأجل التي بذلها مربي دودة القز.

والحرير هو المنتج النهائي الذي يكمن وراء جمال استخدامه قصة العمل الشاق لمربي دودة القز.

والصور المرفقة بالخبر تتعلق بحصاد شرانق ديدان القز في مدينتي شفت ولنغرود في محافظة غيلان.

المصورة: فاطمة بير

33

اقرأ المزيد

بداية حصاد شاي الربيع من مزارع غيلان

بدء موسم زراعة شتلات الأرز في حقول مدينة شفت في محافظة غيلان

كلمات دليلية

تعليقات