Sep 16, 2020 14:05 Asia/Tehran [Updated: Sep 16, 2020 14:54 Asia/Tehran]

أكد الرئيس الإيراني أن أمريكا بصدد حياكة مؤامرة ضد الشعب الإيراني إلا أنها عاجزة عن اتخاذ خطوة واحدة وستفشل مرة أخرى في محاولاتها، محذرًا في نفس الوقت الدول العربية من مدّ يدها نحو الكيان الصهيوني وتجاهل الجرائم الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني.

إيران برسإيران: قال الرئيس “حسن روحاني” اليوم الأربعاء في تصريحات أدلى بها في اجتماع مجلس الوزراء إن الشعب الإيراني منع الأعداء من تحقيق أهدافهم الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية واليوم كذلك فإن الأمريكيين منذ شهر يحاولون جاهدين في أروقة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لتمديد الحظر التسليحي ضد إيران، إلا أن جهودهم هذه منيت بالفشل.

وأضاف روحاني أن الأمريكيين جربوا الفشل الثاني حيث كانوا يحاولون استخدام آلية الزناد المدرجة في خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) والقرار 2231 لمجلس الأمن، إلا أن القاصي والداني حول العالم يعلم بأن استخدام آلية الزناد مقتصر على من هو عضو في خطة العمل المشترك الشاملة، وعلى هذا فإن من اعتبر الاتفاق النووي بأنه اتفاق خائن وأسوأ اتفاق في تاريخ أمريكا وانسحب منه وانهال عليه بالشتائم وحض الأطراف الأخرى على القيام بمثل هذا العمل وكذلك وقف أمام القرار الصادر من مجلس الأمن في هذا الشأن، غير مؤهل لمثل هذا العمل.

وأضاف أن هذه العملية تستغرق شهرًا كاملًا وأمريكا لحسن الحظ لم تتمكن من البدء فيه وهذا يعتبر من الانتصارات والإنجازات التاريخية لإيران، وأمريكا بصدد حياكة مؤامرة ضد الشعب الإيراني إلا أنها عاجزة عن اتخاذ خطوة واحدة.

وأكد الرئيس الإيراني أن أعضاء مجلس الأمن الدولي والدول الأوروبية الثلاث على مستوى السفير رفضت بصراحة وكانت الصين وروسيا رائدتين في هذا المجال حيث رفضتا بصراحة إلى جانب باقي أعضاء مجلس الأمن وعلى هذا فإن أمريكا باتت وحيدة.

وأضاف الرئيس الإيراني أن أمريكا الدولة الوحيدة والمفتضحة في هذه القضية تحاول افتعال فرحة لنفسها يومي السبت والأحد المقبلين ولكي تقول إنها أصبحت ناجحة إلا أنها لم تتمكن حتى من البدء ومسايرة عضو واحد واتخاذ خطوة واحدة كيف إذن ستنجح؟

وقال روحاني إنه ما عدا الكيان الصهيوني ودولة أو دولتين صغيرتين في المنطقة من أتباع البيت الأبيض فإنه لا أحد في العالم يقف إلى جانب أمريكا غير هذه القلة القليلة من الدول التي تعتبر من أذناب أمريكا نفسها وهذا الكيان غير الشرعي. وعلى هذا فإنه على الشعب الإيراني أن ينتظر يومي السبت والأحد القادمين كيومي انتصار له ويومي هزيمة فاضحة لأمريكا وألا تقوم وسائل الإعلام المعادية لإيران في خارج البلاد ببث أخبار مفبركة للترويج أن أمريكا صبرت شهرًا واحدًا، وعلى هذا فإن بإمكانها استخدام هذه الآلية إلا أنها لم تبدأ بعمل لكي يؤول إلى نتيجة. ومن هذا المنطق أهنّئ أبناء الشعب الإيراني مسبقًا بانتصارهم في يومي السبت والأحد القادمين والفشل الذريع الذي ستتحمله أمريكا مثلما أهنئ أبناء الشعب الإيراني بصموده في فترة الدفاع المقدس الثماني سنوات.

وأردف الرئيس الإيراني بالقول إنّنا نمر في المرحلة الراهنة بظروف حرب والبعض يقول بأننا نواجه الحظر وهذا ليس بكلام دقيق لأننا لسنا نواجه الحظر فإننا كنا في السابق نواجه الحظر وفي فترة الحكومة السابقة إلا أننا الآن نواجه حربا.

وأكد الشيخ روحاني بأننا في ظل حظر ظالم وغير إنساني وإرهاب اقتصادي أصبحنا نقاتل إذ إن سفننا وصادراتنا ووارداتنا أصبحت تطارد خطوة بخطوة.

وفيما يتعلق بحكام المنطقة، أشار روحاني أنه مع الأسف عدة الدول الإقليمية شعوبها مسلمة ومؤمنة ومؤيدة للإسلام إلا أن حكامها لا يشعرون بالمعتقدات الدينية والمسؤولية لأنهم لا يتمسكون بمسؤوليتهم تجاه أبناء الشعب الفلسطيني وإخوتهم وهويتهم العربية.

وأضاف روحاني متسائلا أن ارتكاب الجرائم يزداد كل يوم في فلسطين وهذه الدول كيف تمد يدها إلى إسرائيل ومن ثم تريد منح الصهاينة قواعد (عسكرية) وعلى هذا، فإن جميع التداعيات الوخيمة المترتبة على هذا العمل تقع على عاتق دول تقوم بهذه الأعمال خلافا لقرارات المنطقة وأمنها.

66

اقرأ المزيد

الصهاينة احتلوا دولًا عربية بأسلوب جديد

تظاهرات احتجاجيّة في الضفة وغزة رفضًا للتطبيع الاماراتي البحريني مع الاحتلال

 

 

كلمات دليلية

تعليقات