Aug 15, 2020 15:12 Asia/Tehran [Updated: Sep 29, 2020 09:28 Asia/Tehran]

أكد رئيس السلطة القضائية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي أن اقامة الامارات علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني قد كشفت عن الوجه الحقيقي للرجعية العربية.

ايران برس - ايران : وخلال مراسم للاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان الإسلامية والكرامة الإسلامية اليوم السبت ، أشار رئيسي الى الإعلان عن التطبيع في العلاقات بين الإمارات والكيان الصهيوني وقال ان هذه الممارسات، ستكشف عن وجوه الأشخاص أكثر من الماضي وستسفر عن إنعاش حركة الدفاع عن حقوق الإنسان والتصدي لنظام الهيمنة بين الدول العربية والمنطقة والعالم أكثر فأكثر. 

واعتبر رئيس السلطة القضائية الايرانية، أن تأسيس محكمة دولية اسلامية هو ضمانة تنفيذية لحقوق الإنسان الإسلامية وقال ان محكمة دولية إسلامية لابد أن تحاكم منتهكي حقوق الانسان أمام أنظار شعوب العالم.
وصرح آية الله ابراهيم رئيسي إن أمريكا اليوم هي أضعف من أي زمن مضى قائلا انه رغم أن الاستكبار العالمي مع هيمنته ، سيطر على الكثير من الدول ولكنه من الممكن محاسبته بسبب جرائمه. 
وأضاف رئيسي أن قوة النظام الإسلامي في المنطقة أغضبت الأعداء مصرحا أنه من الضروري محاكمة الذين عرّضوا الكثير من شعوب العالم لمشاكل عديدة.
واعتبر رئيس السلطة القضائية في إيران أن المتشدقين بحقوق الانسان هم أكبر منتهكي حقوق الإنسان في العالم مصرحا أن النتيجة لحقوق الانسان هذه هي تضييع حقوق الاشخاص وازدياد الرؤوس النووية واكثر من 70 عاما من الظلم بحق الشعب الفلسطيني وكل الممارسات الجائرة التي تشهدها شعوب العالم. 
 
44/88
إقرأ المزيد

آية الله رئيسي: أمريكا وأوروبا هما أكبر منتهكي حقوق الإنسان

رئيسي: جريمة الشرطة الأمريكية كشفت عن الوجه الأمريكي

 

كلمات دليلية

تعليقات