Sep 17, 2020 21:28 Asia/Tehran [Updated: Sep 17, 2020 21:56 Asia/Tehran]
  • وسم مقتل ‘شيلان دارا’ يتصدر ترند العراق

اكتسح وسم ‘#شيلان_دارا’ كل الوسومات العراقية التي وصلت الترند لهذا اليوم الخميس، ويحكي عن اغتيال الناشطة ‘شيلان دارا’ وأبيها وأمها بعد اقتحام شقتهم في العاصمة العراقية بغداد.

إيران برس- الشرق الأوسط: قالت مصادر أمنية عراقية إن مسلحين مجهولين قتلوا الناشطة “شيلان دارا” بعد اقتحام شقتها في بغداد، وذلك حسب ما أفاد به مراسل الحرة، الأربعاء، مضيفةً أن المسلحين قتلوا والد ووالدة دارا أيضًا، وأن الحادثة وقعت في منطقة محصنة بحكم تواجد مراكز أمنية ومقرات سفارات بها.

وقد أعلنت وكالة الاستخبارات العراقية أمس الأربعاء إلقاء القبض على منفّذ عملية قتل عائلة كاملة في منطقة المنصور ببغداد، المدعو “مهدي حسين ناصر مطر” بعد نجاحها في تعقبه وتحديد موقعه في أربيل شمالي العراق.

وقالت وكالة الاستخبارات في بيان صحفي: نفّذت قوة من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بإمرة وكيل الوزارة لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية وبالتنسيق مع قوات الأسايش في كردستان عملية استخبارية تمكنت من خلالها اعتقال منفذ مجزرة المنصور التي راح ضحيتها الصيدلانية شيلان وعائلتها.

وأظهرت صور انتشرت بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس عددًا من ضباط القوات الأمنية الإتحادية وهم يقتادون المجرم إلى داخل طارئة تمهيدًا لنقله إلى العاصمة بغداد، فيما قال رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، إنه أشرف شخصيًا مع القوات الأمنية البطلة على التحقيق في الجريمة البشعة التي ارتكبها أحد المجرمين بحق عائلة عراقية بغدادية وصولاً إلى الجاني.

كما قدّم الشكر إلى الجهات المعنية في كردستان على التعاون مع القوات الإتحادية في تسليم الجاني بسرعة قياسية.

وفي وقت سابق، تمكنت الاستخبارات العراقية الأربعاء من التوصل إلى معرفة قاتل الصيدلانية، شيلان دارا، وعائلتها. وتحدث ضابط رفيع في الاستخبارات عن تفاصيل عملية اعتقال القاتل بعد ساعات من تنفيذه للجريمة. وقال: إن الاستخبارات العراقية تمكنت من التعرف على قاتل الصيدلانية شيلان وعائلتها خلال عملية بحث وتحرٍ موسع بعد وقوع الجريمة.

وتابع أن الاستخبارات تعرفت على موقع تواجد القاتل وهو في محافظة أربيل بمنطقة كردستان ومن خلال التنسيق مع الأجهزة الامنية في المنطقة تمّ اعتقاله من قبل القوات الأمنية في كردستان.

وأضاف: سيتمّ تسليم الجاني إلى الجهات الأمنية في بغداد.

وبيّن أن القاتل يعمل بصفة شرطي في حماية السفارات وتحديدًا حماية السفارة الروسية التي تقع إلى جوار عمارة المجني عليهم، وفقًا للمعلومات، وكان الجاني يحاول التقرب بشكل متكرر من شيلان، وحاول أكثر من مرة الحديث مع عائلتها.

وأشار إلى أن القاتل نفّذ العملية مساء الثلاثاء وبقي في منزل شيلان حتى الساعة الـ10 صباحًا، حيث غادر المنزل متوجهًا إلى أربيل بعد سرقة مبلغ مالي.

ونشرت السلطات الأمنية في منطقة كردستان العراق اعترافات قاتل الصيدلانية، شيلان دارا، وعائلتها في بغداد يوم الثلاثاء، ويظهر في الفيديو منفّذ الجريمة الذي يعترف بقتل العائلة بعدما رفض والد شيلان أن يقرضه مبلغًا من المال.

22

كلمات دليلية

تعليقات