Oct 09, 2021 17:19 Asia/Tehran [Updated: Dec 06, 2021 22:16 Asia/Tehran]

ناقش وزير الخارجية الإيراني والرئيس السوري تطورات الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية.

إيران برس - الشرق الأوسط : ووصف وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين أميرعبد اللهيان ، خلال لقائه مع الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم السبت، الاتصالات الواسعة بين كبار المسؤولين في البلدين بأنها علامة على عمق العلاقات الإيرانية السورية.

وهنأ أميرعبداللهيان سوريا على انتصاراتها السياسية والدولية والميدانية ، وقال إن الأجواء الدبلوماسية في الدورات الأخيرة للجمعية العامة للأمم المتحدة أظهرت أن الوضع تغير لصالح سوريا.
وفي إشارة إلى براغماتية الحكومة الإيرانية الجديدة ، أضاف أميرعبد اللهيان: "لدينا خطة للتنمية الاقتصادية المستدامة سنعمل عليها حتى مع افتراض استمرار العقوبات القمعية ضد إيران".
وفي شرح لسياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه التطورات في أفغانستان ، قال وزير الخارجية الإيراني: "نحن على اتصال مع جميع الأطراف في أفغانستان ، بما في ذلك طالبان ، وندعوهم لتشكيل حكومة شاملة".
ووصف الرئيس السوري خلال الاجتماع الانسحاب الأمريكي من أفغانستان بأنه مؤشر على ظهور محاور جديدة وانحسار المحور الغربي وقال: "دول المنطقة وجيران أفغانستان يعرفون أن الولايات المتحدة لا تقبل المسؤولية عن أفعالها  وسياساتها في أفغانستان ولكي تنجح أفغانستان ، يجب أن تدخل في مفاوضات مع جيرانها والدول الأخرى المعنية.
 
44
إقرأ المزيد
 

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية