Nov 06, 2020 18:58 Asia/Tehran [Updated: Nov 07, 2020 14:17 Asia/Tehran]
  • هل تسير أمريكا باتجاه حرب أهلية؟

مع استمرار الجدل السياسي غير المسبوق حول نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020، ازدادت احتمالية بدء حرب سياسية أو حتى عسكرية في الولايات المتحدة.

إيران برس - الأميركيتان : غرّد الابن الأكبر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب جونيور أن "أفضل شيء لمستقبل الولايات المتحدة هو أن يدخل دونالد ترامب في حرب شاملة مع هذه الانتخابات المليئة بالتزوير والاحتيال التي قد أصبحت طويلة جدا مع ناخبين ميتين وخارجين من الولاية.

وقال "ستيف بين"، أحد كبار المستشارين السابقين لدونالد ترامب في برنامج تلفزيوني على الإنترنت: "أتمنى أن أعود بالزمن إلى الوراء وأقطع رأس مدير معهد الأمراض المعدية والحساسية في الولايات المتحدة الدكتور "أنتوني فاوتشي" ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي "كريستوفر راي " لتحذير البيروقراطيين الفيدراليين". وكنت أضع رأسيهما في زاويتي البيت الأبيض.

تظهر هذه التصريحات أن ترامب وأنصاره المتعصبين يستعدون لحرب ضروس وحتى دموية مع ما يسمونه "المنظمات الفاسدة" في أمريكا. بالطبع ، يواصل دونالد ترامب نفسه ، في تغريداته وخطاباته العديدة ، التأكيد على مسار الشكوى من طريقة إجراء وفرز الأصوات في المحاكم.

وأكد  ترامب في مؤتمر صحافي أن قضاة المحكمة الاتحادية العليا سوف يبطلون في نهاية المطاف، بحسب قوله ، الأصوات ويؤكدون فوز المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية.

مع ذلك ، فقد طُرح السؤال مرات عديدة في الدوائر السياسية والإعلامية ، وحتى في أوساط الشعب الأمريكي، فماذا سيكون رد فعل مؤيديه المتعصبين للغاية إذا لم تصوت المحكمة العليا في النهاية لترامب لمواصلة رئاسته؟

تشير الأدلة إلى أن الولايات المتحدة في حال التنقل من "حرب أهلية باردة" إلى "حرب أهلية ساخنة". بدأت هذه "الحرب الباردة" منذ عدة سنوات، حتى قبل دخول ترامب البيت الأبيض، عندما تخلى المحافظون والليبراليون الأمريكيون عن التسامح السياسي ودخلوا الساحة لإبعاد بعضهم البعض عن المشهد السياسي الأمريكي. 

في هذه المواجهة ، قام ما أصبح يُعرف فيما بعد باسم الترامبيين بتهميش منافسهم في انتخابات عام 2016 باسم "النظام الحاكم الفاسد في أمريكا". والآن حان دور منافسي ترامب للإطاحة به وأنصاره من الساحة في انتخابات 2020 ، عبر استخدام كل وسائل القوة ، من القوانين الانتخابية إلى مجتمع المعلومات ووسائل الإعلام.

ووضعت هذه التسوية السياسية الأيديولوجية ، الولايات المتحدة في أسوأ وضع سياسي منذ نهاية الحرب الأهلية عام 1864 حيث لم يكن المجتمع الأمريكي مجزأً ومشتتًا ومليئًا بالاستياء والكراهية والغضب لأكثر من 150 عامًا.

في غضون ذلك ، قد يؤدي ارتكاب خطأ من جانب أي الطرفين إلى إشعال نار حرب في هذا البلد. ومع ذلك ، نظرًا للتطورات الاجتماعية السياسية في أمريكا ، فإن احتمال تكرار الحرب الأهلية في منتصف القرن التاسع عشر أمر غير متوقع.

ومع ذلك ، من المتوقع اندلاع حرب بأدوات حديثة في هذا البلد ما لم يتخل الساسة الأمريكيون عن العداء ويبنون جسورًا على أخطاء اجتماعية وسياسية عميقة في البلاد ، وهي عملية تبدو صعبة للغاية بل مستحيلة.

44/ 66

 إقرأ المزيد 

البيت الأبيض يستعدّ للفوضى خوفًا من العنف بعد الانتخابات

عمدة نيويورك يردّ على مزاعم ترامب حول تزوير الانتخابات

رئيسة مجلس النواب الأمريكي: فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية سيكون تاريخيًا

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية