Sep 09, 2021 18:15 Asia/Tehran [Updated: Oct 20, 2021 14:35 Asia/Tehran]
  • سياسة إيران حيال أفغانستان تتمثل في دعم لغة الحوار ‏

سياسة إيران المبدئية تجاه أفغانستان تتمثل في منح المساعدة في إجراء حوار شامل بين جميع أطياف الشعب الأفغاني.

ايران برس_آراء: وفي هذا سياق أقيم يوم الأربعاء الماضي اجتماع افتراضي لوزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان في إيران.

والحقيقة هي أن أفغانستان باتت ضحية لاحتلال أمريكا لها وتدخلاتها فيها حيث عانت منذ 20 سنة الماضية من الحروب وانعدام الأمن.

واعتبر الرئيس الإيراني “سيد إبراهيم رئيسي” خلال لقائه الأخير مع وزير الخارجية الباكستاني “شاه محمود قريشي” انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان نقطة تحول للتعاطي والتعاون بين جميع القوميات والأثنيات الأفغانية في سبيل إحلال السلام والامن والاستقرار في أفغانستان حيث رفض أي فكرة منطوية على الهيمنة تجاه أفغانستان قائلًا إنّ دور جميع الدول بما فيها الدول المجاورة لأفغانستان يجب أن يركز على تسهيل تشكيل حكومة شاملة ومشاركة جميع الفئات والقوميات الأفغانية.

 

تاكيد ايراني على ضرورة الاهتمام بمعاناة الشعب الأفغاني

ومن هذا المنطق فإن هناك نظرتين تجاه التطورات التي تمر بها أفغانستان وأهمية اجتماع طهران: الأولى هي ضرورة العزوف عن أي اقتتال داخلي وعلى هذا فإن الاخبار التي وصلت من منطقة بنجشير الأفغانية مؤخرا ودلت على استشهاد عدد من قادة أفغانستان كانت باعثة للأسف والقلق.

والنقطة الثانية هي ضرورة إيلاء الاهتمام لمعاناة أبناء الشعب الافغاني ومعالجة مشكلاتهم.

وفي هذا الصدد، أشار عضو الهيئة الرئاسية لمجلس الشورى الإسلامي “علي رضا سليمي” إلى عقد الاجتماع الافتراضي لوزراء الخارجية للدول المجاورة لأفغانستان في إيران، وقال إنه مثلما اكد سماحة قائد الثورة الإسلامية فإن سياسة إيران تتمحور حول دعم الشعوب وفي الوقت الراهن فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قلقة بشان أبناء الشعب الافغاني.

 

في أفغانستان يجب دعم حقوق جميع الشعب الافغاني

وشدد البرلماني الإيراني على أنه في أفغانستان يجب دعم حقوق جميع الشعب الافغاني وليس أفرادا خاصين، قائلًا إنّه على قناعة بأن الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية للدول المجاورة لأفغانستان من شانه أن يمهد الطريق من جهة لنزع فتيل التوترات و من جهة أخرى ممارسة جميع الشعب الافغاني حقوقه.

 ومن الواضح ان طهران على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة والتعاون في مجال إرساء الأمن والسلام في جميع أرجاء أفغانستان في اطار الدبلوماسية الإقليمية والدولية وتبذل في هذا الإطار جهدها لوضع حد لمعاناة أبناء الشعب الإفغاني وتشكيل حكومة شاملة تعكس التركيبة العرقية والديموغرافية للبلاد.

 

حصار ولاية بنجشير غير مقبول

وفي هذا السياق، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “سعيد خطيب زاده” مؤخرا ان ولاية “بنجشير” ليس أمامها سوى حل سياسي وبموجب القانون الدولي حصار هذه المنطقة غير مقبول ويفقد لمسوقات دولية وحقوق الإنسان وإيران ترفض أي تدخل أجنبي في هذا البلد وتدينه، مؤكدا أن هؤلاء الأصدقاء الذين يرتكبون أخطاء استراتيجية عليهم الانتباه بأن جغرافيا أفغانستان جغرافيا شعب قاتل من أجل طرد الأجانب.

 كما أعرب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عن قلقه من تجويع الشعب الافغاني في منطقة بنجشير وحصارها وقطع المياه والكهرباء عنها داعياً  حركة طالبان العمل إلى العمل بالتزاماتها وبمواقفها المعلنة مسبقا.

والشئ المؤكد هو أن أفغانستان لن تنعم بالسلام والهدوء إلا عبر الاحتكام لأصوات الشعب وتشكيل حكومة شاملة وذلك بمشاركة جميع القوميات والبلد في الوقت الحاضر ليس أمامه خيار إلا اجراء الحوار والتوصل إلى التفاهم بين جميع الفئات وعلى هذا فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية على اعتقاد بأنه على الأفغان أن يقرروا أنفسهم ‏مصير بلادهم.

66

اقرأ المزيد

في ظل ما مرت به أفغانستان، فعلى الدول الإقليمية أن تعيد النظر في علاقاتها مع أمريكا

تطورات أفغانستان عبرة للدول العربية الإقليمية

 

 

 

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية