Feb 17, 2021 17:43 Asia/Tehran [Updated: Feb 17, 2021 18:39 Asia/Tehran]

طهران - إيران برس : أعلن وزير الخارجية الإيراني، أنه سيتم تنفيذ خطوة جديدة بتقليص إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الانشطة النووية السلمية الايرانية في يوم الثلاثاء المقبل (23 فبراير/ شباط ) وفقا لقانون مجلس الشورى الإسلامي.

وقال محمد جواد ظريف ،خلال إحاطة إعلامية، ردا على سؤال مراسل وكالة إيران برس الدولية للأنباء، حول الإجراء الجديد الذي ستتخذه إيران إذا لم يكن هناك تغيير كبير بخصوص الاتفاق النووي بحلول 23 فبراير، انه في هذا التاريخ إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الانشطة النووية السلمية الايرانية لن يتوقف، بل سينخفض.

وصرح وزير الخارجية الإيراني ان ايران تصرفت حتى الآن على أساس اتفاقية الضمانات، كما وأنها ملتزمة باتفاقية الضمانات وعضو في هذه الاتفاقية ،وسيستمر التعاون في هذا الإطار.
وأشار محمد جواد ظريف إلى أن إيران نفذت البروتوكول الإضافي طواعية، دون المصادقة عليه، ولكن الآن قرر مجلس الشورى الإسلامي تعليق هذا التنفيذ.
واردف وزير الخارجية الإيرانية بالقول ان ما يحدث هو أننا بحلول 23 فبراير سنتشاور مع مدير عام الوكالة الدولية غروسي، بناء على طلبه، وسوف نوقف أنشطتنا التطوعية في تنفيذ البروتوكول الإضافي، مشيرا الى ان إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الانشطة النووية السلمية الايرانية سيستمر. 
وشدد ظريف على أن النقطة المهمة بعد 23 شباط/ فبراير هي أن  الإشراف العادي للوكالة الدولية للطاقة الذرية سيستمر، وأن على أطراف الاتفاق العودة إلى التزاماتها، موضحا بان اجراءات وقوانين مجلس الشورى الإسلامي تستند إلى المادة 36 من الاتفاق النووي.
وختم وزير الخارجية الإيرانية قوله ان ايران مازالت في الاتفاق النووي، وقد التزمت بتعهداتها، وان الوضع سيعود إلى طبيعته بمجرد أن ترفع الولايات المتحدة الحظر ويفي أطراف الاتفاق بالتزاماتها.
 
44/88
إقرأ المزيد

ظريف يرد على تخرصات الأوروبيين حول الاتفاق النووي

تخت روانجي: إيران لم تنسحب من الاتفاق النووي حتى تريد العودة إليه

روحاني: مناقشة  الاتفاق النووي من جديد أمر مستحيل

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية