Dec 04, 2021 07:40 Asia/Tehran [Updated: Jan 24, 2022 21:04 Asia/Tehran]
  • جورج قرداحي : مصلحة لبنان فوق مصلحتي الشخصية

أعلن جورج قرداحي، وزير الإعلام اللبناني عن تخليه عن منصبه، قائلًا بأنه لا يقبل باستخدام سبب لأذية لبنان ومصلحة بلاده وأهله فوق مصلحته الشخصية.

إيران برس - الشرق الأوسط: وقال “جورج قرداحي”: “إنّني لا أعتقد أنّ هناك من داع للتّذكير بأنّ المقابلة الشّهيرة كانت قد أُجريت معي قبل أكثر من شهر من تعييني وزيرًا في الحكومة، وأنّ ما ورد فيها من مواقف لم تُلزم الحكومة بشيء، ولم أقصد الإساءة لأحد، بل كان كلامي عن حرب اليمن بمثابة دعوة صادقة من القلب لوقف هذه الحرب.”

وأوضح، في مؤتمر صحافي، أنّ "تلك المقابلة بُثّت بعد 3 أشهر من إجرائها، وعلى الفور فُتحت عليّ حملة شعواء ومقصودة في بعض وسائل الإعلام اللّبنانيّة، مصوّرةً ما قلته وكأنّه جريمة بحقّ ​السعودية​، وسرعان ما انتقلت هذه الحملة إلى الخليج ووسائل إعلامه".

وأشار إلى "أنّني وَجدت أنّ من الواجب رفض الاستقالة تحت وطأة الظلم المتعمّد، لأقول إنّ لبنان أوّلًا لا يستحقّ هذه المعاملة، وثانيًا لأقول إنّه لو كان يمرّ بصعوبات كبيرة في هذه الأيّام، إلّا أنّ في لبنان شعبًا له كرامته وعزّة نفسه وسيادته حريّته".

وشدّد على أنّ "للأسف، وهذا ما يحزنني، أنّ أكثر من الّذين تحاملوا عليّ في لبنان، هم الّذين رفعوا في وقت من الأوقات، شعارات الحريّة والسيادة والاستقلال". وذكر أنّ "استقالة جورج قرداحي تصدّرت منذ أكثر من شهر الأخبار الرئيسيّة في الإعلام اللبناني، وكلّ لحظة كان البعض يطالبني بالاستقالة، لأنّهم يرون فيها مصلحةً للّبنانيّين، والبعض الآخر كان يطالبني بعدم الاستقالة، لأنّهم يعتبرونها موقفًا مشرّفًا ومرتبطًا بالكرامة الوطنيّة. كما أنّ النّاس بأكثريّتهم في لبنان والعالم العربي كانوا يطالبونني بعدم الاستقالة".

وأكّد "أنّنا اليوم أمام تطوّرات جديدة، والرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ ذاهب إلى السعوديّة بزيارة رسميّة، وفهمت من رئيس الحكومة ​نجيب ميقاتي​، الّذي قابلته قبل 3 أيّام، أنّ الفرنسيّين يرغبون أن تكون هناك استقالة لي تسبق زيارة ماكرون، وتساعد ربّما على فتح حوار مع المسؤولين السعوديّين حول لبنان".

وأعلن قرداحي "أنّني تشاورت مع رئيس تيار "المردة" ​سليمان فرنجية​ وجميع الحلفاء، وتركوا لي حريّة اتخاذ الموقف المناسب. وحرصًا منّي على استغلال هذه الفرصة، ولأنّني لا أقبل بأن أُستخدَم سببًا لأذيّة لبنان واللّبنانيّين في السعوديّة، وبين أن يقع الظلم والأذيّة على أهلي اللّبنانيّين في دول الخليج، وأن يقع علّي، فضّلت أن يقع علّي". وشدّد على أنّ "مصلحة بلدي وأهلي وأحبّائي فوق مصلحتي الشخصيّة، لذلك قرّرت التخلّي عن منصبي الوزاري، على أن أبقى في خدمة بلدي".

66

اقرأ المزيد

الرئيس اللبناني يوافق على استقالة قرداحي

حزب الله: السعودية غير راضية عن ميقاتي وعليها الاعتذار للبنانيين

 

 

 

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية