Apr 28, 2021 13:43 Asia/Tehran [Updated: Jun 27, 2021 07:49 Asia/Tehran]

أكد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن القائد الشهيد الحاج قاسم سليماني هو من أحبط مؤامرات الصهاينة وأمريكا في المنطقة وهو كان أفضل مستشار لنا في مجال السياسة الخارجية.

إيران برس - إيران:  وخلال اجتماع لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء، قال الشيخ “حسن روحاني” إن المرحلة الراهنة هي مرحلة استشاط الكيان الصهيوني والأنظمة الرجعية في المنطقة والمتشددون في أمريكا غضبا، مضيفًا أنّ المسار الذي كانوا يتوقعونه انهار وترامب كان الرئيس الأمريكي الوحيد الذي أصبح مرتزقا للصهاينة وبطبيعة الحال فان الرؤساء الأمريكيين السابقين كانوا الداعمين للصهاينة والمتعاونين معهم غير أنه لم يكن أحد منهم مرتزقا للصهاينة.

وأضاف روحاني إن من حث ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي كانوا الصهاينة وقضية نقل السفارات إلى القدس الشريف كانت جريمة من قبل الصهاينة كذلك، كما أن انسحاب ترامب من بعض المنظمات الدولية بذريعة فلسطين جرى بإيعاز من الصهاينة ونتيجة لاستفزازاتهم.

وأشار روحاني إلى أن قضية استشهاد القائد الحاج قاسم سليماني أيضا كانت عمل الصهاينة قائلًا: صحيح أن القاتل والقائم بالعمل كان  ترامب إلا أن الذين هددوه وراء الستار للقيام باغتيال هذا القائد الكبير الذي ضحى بحياته لمصلحة المنطقة كانوا هم الصهاينة.

وذهب روحاني إلى أن اليوم هو يوم سخط للكيان الصهيوني والأنظمة الرجعية في المنطقة وأمريكا بسبب نجاحات الشعب الإيراني، مردفا إنّهم اليوم استشاطوا غضبا ذلك أن كل ما حصلوا عليه من خلال حياكة المؤامرات خلال السنوات الأربع الماضية، ذهب سدى وأدرك أعضاء مجموعة 1+4 وحتى أمريكا بأنه لا طريق أمامهم إلا الخضوع للقانون والقرارات الدولية وأحقية إيران وعليه فإنهم يجب أن يستسلموا للشعب الإيراني.

66

اقرأ المزيد

ظريف: هزيمة داعش تحققت بفضل شجاعة الشهيد سليماني

قاليباف: وجود القوات الأجنبية في المنطقة أصبح مصدرا للتهديد

 

 

 

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية