Jul 05, 2020 13:10 Asia/Tehran [Updated: Jul 05, 2020 16:45 Asia/Tehran]

أكد وزير الخارجية الإيراني أن السياسة الأمريكية هي ممارسة الضغوط القصوى على إيران، مؤكدا أن أهم ميزة العالم هي السيولة والمرونة والتغيرات.

إيران برسإيران: وقال “محمد جواد ظريف” في كلمة له أمام مجلس الشورى الإسلامي صباح اليوم الأحد، إن المفاهيم الدولية والعلاقات السياسية شهدت تغير أساسيا خلال السبعين عاما الأخيرة، لا بمعنى أن المفاهيم السابقة قد انتهت، بل أن مفاهيم جديدة قد برزت، وهذه المفاهيم وفرت فرصة خاصة أمام الدول كالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأعتبر ظريف أن الإمام الخميني الراحل هو أول من أدرك هذا التغير الحاصل في العالم، وإذا لاحظنا رسالته إلى رئيس الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف ندرك ان سماحته أدرك التغير الحاصل في العالم، وها هو خليفته آية الله السيد علي خامنئي يمضي على نفس النهج.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني أن بروز الصين وبعض الدول الأخرى منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي أقلق أمريكا، وبالتالي فان كل سياساتها كانت قائمة على أنها إن لم تسارع في هذه الظروف الانتقالية فإنها ستفقد مكانتها.

وأشار إلى أن أمريكا ومن أجل الحفاظ على ظروف العالم القديمة التي تخدمها والوقوف بوجه المفاهيم الجديدة عمدت إلى وضع العالم أجمع أمام الهاجس الأمني، بل أنها حولت موضوع كورونا إلى موضوع أمني واستخدمته للتصادم مع الصين ولتعزيز وضعها الداخلي.

وتابع قائلا أن أمريكا تهدف من حربها الشاملة على إيران إيجاد مفهوم معين وهو تصوير إيران كتهديد أمني، وفي هذه الحالة تضع هذا التهديد للمناقشة في الأماكن التي تحت نفوذها كمجلس الأمن الدولي، أو تضعه في اطار الأمن الاقتصادي، لخدمة مصالحها بالنهاية.

ومن الإجراءات الأمريكية الأخرى ضد إيران كما يقول ظريف هو الضغط على أصدقاء الجمهورية الإسلامية واستهداف مصالحها في المنطقة، لكن الهدف الأهم لأمريكا هو فصل الشعب عن النظام وهذا ما اشار اليه جون بولتون في مذكراته التي صدرت مؤخرا.

وحول المحافظة على حيوية الشريان الاقتصادي في البلاد في ظل الضغوط الامريكية قال ظريف: إن أمريكا تحاول من خلال الحرب الاقتصادية والإرهاب الاقتصادي فرض الظروف التي تريدها على إيران.

وتطرق ظريف الى النشاطات الاقتصادية لوزارة الخارجية مشيرا إلى مساعيها في إلغاء الدولار الأمريكي من المعاملات الاقتصادية في البلاد ، وحذو العديد من الدول حذو ايران في هذا المجال ، وإجراءاتها في إشراك ايران في الاتفاقيات والمنظمات الاقتصادية الاقليمية كاتحاد اورآسيا الاقتصادي ، اضافة الى العديد من النشاطات كرفع الموانع من أمام الصادرات الايرانية ، وبيان قدرات إيران الداخلية الى الخارج ، وعودة ايران الى طريق الحرير.

66

اقرأ المزيد

ظریف: السياسية الأمريكية هي ممارسة الضغوط القصوى على إيران

Jul ٠٥, ٢٠٢٠ ١٣:١٠

 

كلمات دليلية

تعليقات