Nov 24, 2020 07:35 Asia/Tehran [Updated: Sep 14, 2021 22:30 Asia/Tehran]
  • الفصاىل الفلسطينية تدين استقبال السعودية نتنياهو

أدانت الفصائل الفلسطينية استقبال السعودية رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي ‘بنيامين نتنياهو’ واصفة ذلك بالخيانة للقدس ومكة المكرمة والمدينة المنورة وللمسجد الأقصى المبارك.

إيران برس - الشرق الأوسط : ووصف القيادي بحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، سامي أبو زهري في تغريدة له على تويتر الزيارة بـ”الخطيرة”، وقال : “المعلومات حول زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة، إن صحّت” داعيا السعودية إلى “توضيح ما حدث، لما يمثّله من إهانة للأمة وإهدار للحقوق الفلسطينية”.

من جانبها، قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في بيان مساء الاثنين إن هذه الزيارة السرية التي كشفت عنها وسائل الإعلام الصهيونية تعدّ سقوطاً سياسياً، وردة عن الثوابت، وخيانة للقدس ومكة المكرمة والمدينة المنورة، وللمسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث المسجدين، الذي يخطط نتنياهو وحكومته وجيشه المجرم للاستيلاء عليه وهدم معالمه.

من جانبها ، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن هذه الزيارة تأتي في إطار “السعي الأمريكي- الصهيوني وحذرت من أن تكون هذه الزيارة مقدمة لعدوان واسع يستهدف شعبنا وأمتنا ويستهدف المقدسات.

كما قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن هذه الزيارة تأتي في إطار “السعي الأمريكي- الصهيوني، لتوسيع دائرة التطبيع بين بعض الدول العربيّة ودولة العدو الإسرائيلي” داعية إلى “وحدة عربية لمواجهة هذه الخيانة العلنية التي تمارسها بعض الأنظمة العربية”.

وفي ذات السياق، قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إن “استجابة السعودية للتطبيع مع إسرائيل تقود إلى تصدّع الموقف العربي”.

وقال قيس عبد الكريم، نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية إن هذه الزيارة حتى الآن “غير معلنة رسميا من الجانب السعودي، ولا تأكيدات بشأنها”.

وأضاف: “نحن نؤكد أن المحاولات جارية لجر السعودية لمواقع التطبيع مع إٍسرائيل، وهي محاولات ضارة” مصرحا : “الاستجابة لهذه المحاولات يمكن أن تقود إلى تصدع كبير في الموقف العربي، وتحدث تأثيرا سلبيا أكبر مما كان عليه من خطوتي البحرين والإمارات”.

ودعا عبد الكريم السعودية لرفض التطبيع مع “إسرائيل”، والالتزام بما أعلنته تجاه ذلك.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الاثنين: إن لقاء ثلاثيا، عُقد يوم الأحد، في السعودية، بمشاركة نتنياهو، وابن سلمان، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

هذا ونفى وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان الأنباء التي ترددت عن هذا اللقاء وقال عبر تغريدة في تويتر: ’’لقد شاهدت التقارير الصحفية عن الاجتماع المزعوم بين ولي العهد ومسؤولين إسرائيليين خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو. لم يحدث أي اجتماع من هذا النوع، والمسؤولون الذين حضروا كانوا فقط سعوديين وأمريكيين‘‘.

44

اقرأ المزيد

السعودية تخرج عن صمتها وتنفي لقاء بن سلمان ونتنياهو

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تطالب السلطة الفلسطينية بوقف التعاون مع إسرائيل

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية