Jan 14, 2022 18:31 Asia/Tehran [Updated: Jan 21, 2022 22:19 Asia/Tehran]
  • تحذير من كارثة مجاعة في أفغانستان.. وأعداد الأطفال المتضررين تتضاعف

تواجه أفغانستان تسونامي من الجوع بسبب نقص الأموال اللازمة للاستمرار في تقديم المساعدات الغذائية، حيث تقف البلاد على شفا انهيار اقتصادي، وفقًا لمسؤولة بارزة في برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

إيران برس - أسيا والباسفيك: وفي مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس، حذّرت رئيسة برنامج الأغذية العالمي في أفغانستان، ماري إيلين ماكغرارتي، من أن أكثر من نصف سكان أفغانستان يواجهون صعوبة في توفير متطلباتهم من الغذاء هذا الشتاء.

وحثّت ماكغرارتي المجتمع الدولي على تغليب الضرورات الإنسانية على المناقشات السياسية وتجنب وقوع كارثة بالحرص على استمرار المليارات من المساعدات إلى الدولة التي تحكمها طالبان. 

ووفقًا لتقديرات منظمة الأمم المتحدة الإنسانية، يعاني 22.8 مليون شخص سوء تغذية حاد، بينهم 8.7 ملايين على وشك المجاعة.

وأضافت ماكغرورتي خلال توقفها في بروكسل: ليس لدينا ما يكفي من المال للدخول إلى عام 2022. ما نُطلق عليه قطاع العمل الإنساني في أفغانستان يحتاج إلى 4.4 مليارات دولار للأشهر الـ 12 المقبلة للقيام باستجابة شاملة.

وتابعت: بالنسبة لبرنامج الأغذية العالمي، نحتاج إلى 2.6 مليار للقيام بالحد الأدنى الذي نحتاج إلى تنفيذه في عام 2022.

وقالت ماكغرورتي إنها التقت مؤخرًا بمزارعين كبار السن خلال رحلة إلى ولاية بدخشان شمال شرق البلاد، وأخبروها أنهم لم يواجهوا مثل هذه المحنة على الإطلاق على الرغم من العيش تحت حكم 19 حكومة سابقة.

وأضافت: على الرغم من عقود من الصراع، لم يسبق لهم من قبلُ أن وقفوا في صفوف رافعين أيديهم للحصول على الدعم الإنساني. هذه هي المرة الأولى على الإطلاق لهم، وقد أخبروني أن الجوع أسوأ من الصراع الذي عاشوه على مدى خمسة عقود.

وحثت المجتمع الدولي على الاستمرار في تقديم الأموال إلى أفغانستان، مؤكدةً أن التمويل يمكن أن يصل إلى البلاد بصورة مستقلة عن طالبان.

وقالت ماكغرارتي: عملنا لسنوات في أفغانستان، في المناطق المتنازع عليها الأموال تأتي مباشرة إلى الوكالات. نحن نعمل مع شركائنا، ونعمل مباشرة مع المجتمعات.

وأشارت إلى أن برنامج الأغذية العالمي تمكن من توزيع الغذاء في مواقع رئيسية عبر المرتفعات الشمالية الشرقية والوسطى من البلاد في فترة الشتاء السابقة. لكنها قالت إن ثلوج الشتاء بدأت بالفعل في إغلاق بعض الطرق الرئيسية في البلاد، مما يجعل الحاجة إلى المساعدة أكثر إلحاحًا.

الجوع يستشري بين الأطفال

وتساءلت ماكغرارتي: هل يمكنك تخيل عدم القدرة على إطعام أطفالك الصغار؟ كما يمكنك تخيل عدم قدرتك على الحفاظ على دفء هؤلاء الأطفال الصغار أيضًا؟

وأوضحت ماكغرارتي أن الأفغان يواجهون الآن خيار إما الجوع أو مغادرة بلادهم. مضيفةً أن "أفغانستان قاب قوسين أو أدنى من الكارثة".

22 / 77

إقرأ المزيد 

لجنة الإنقاذ الدولية: أفغانستان تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم

ايران تعلن دعمها لمبادرة غوتيرش لتنفيذ وقف اطلاق النار في افغانستان

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية