Dec 13, 2020 17:40 Asia/Tehran [Updated: Dec 13, 2020 20:28 Asia/Tehran]
  • أبعاد تصريحات حيدر العبادي الأخيرة حول اغتيال الشهيد سليماني

قال رئيس الوزراء العراقي الأسبق “حيدر العبادي” مؤخراً إن الطائرات المقاتلة التي استهدفت الشهيدين الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في مطار بغداد الدولي كانت قد دخلت الأراضي العراقية بتصريح من العراق.

ايران برس_آراء:  ورد رئيس الوزراء العراقي السابق “عادل عبد المهدى” على هذه التصريحات مؤكدًا أنّه يرفضها رفضًا قاطعا.

واستشهد القائد السابق لقوة “قدس” التابعة للحرس الثوري، الفريق الشهيد“قاسم سليماني‏” فجر اليوم الثالث من كانون الثاني/يناير 2020 الماضي إلى جانب رفيق دربه نائب رئيس قائد قوات الحشد الشعبي، الشهيد “أبو مهدي المهندس” وبرفقة سبعة آخرين من رفاقهما، في عملية إجرامية ارتكبتها مقاتلات أمريكية.

وعلى خلفية هذه العملية الإجرامية، أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بأنه من أصدر أمر هذا الاغتيال. والآن فإنه على اعتاب الذكرى الأولى لهذه الجريمة أعلن حيدر العبادي أن الطائرات الأمريكية دخلت الأراضي العراقية بتصريح من العراق.

تتضمن تصريحات حيدر العبادي الأخيرة عدة نقاط مهمة كما تلي:

النقطة الأولى والأهم هي أن العبادي أعلن فحسب أن المقاتلات التي استهدفت القائدين الشهدين في مطار بغداد، دخلت البلاد بتصريح من العراق ولم يعلن أن الحكومة العراقية كانت على علم مسبق بمهمة هذه المقاتلات. كما أنه قال: “إنني لا اتهم بأن العراقيين كانوا على علم بمهمة المقاتلات”. إذن فعلم الحكومة العراقية المسبق بمهمة الطائرات الأمريكية لاغتيال القائدين الشهيدين ليس مطروحا وهذه التصريحات لا تعدو كونها إلا شيطنة إعلامية.

النقطة الثانية هي أنه ليست فقط المقاتلات التي قامت بعملية اغتيال القائدين بل يتحتم على أي طائرة أخرى أن تحصل على تصريح وإذن من الحكومة العراقية قبل القيام بأي عملية داخل الأراضي العراقية، وفي هذا السياق، فقد أفاد مصدر أمني عراقي أنه “بشكل عام يتعين على جميع الطائرات قبل القيام بأي عملية أن تحصل على الموافقة اللازمة من قيادة العملية المشتركة العراقية التي على تواصل مباشر مع رئيس الوزراء.”

ومع ذلك فإن المسألة هي أن رئيس الوزراء السابق، عادل عبد المهدي، نفى بإصدار بيان التصريحات الإعلامية لحيدر العبادي مؤكدًا أنّه “ليس فقط لم يعط مثل هذا التصريح للطائرات الأمريكية بل اتخذ تدابير قاسية حول أي تحرك بري وجوي لقوات التحالف الأمريكي.”

 النقطة الثالثة هي أن تصريحات العبادي تعتبر في الغالب قضية سياسية متعلقة بأجواء العراق الداخلية. ومن جهة يبقى هناك نحو 20 يوما على الذكرى الأولى لاستشهاد قادة المقاومة ومن جهة أخرى فإن التيارات السياسية العراقية دخلت مبكرا على حلبة انتخابية للانتخابات النيابية في حزيران/يونيو المقبل.

وفي المقلب ذاته، فإن هناك خلافا يسود بين رؤساء الوزراء السابقين نوري المالكي وحيدر العبادي وعادل عبد المهدي والذي ليس سرا على احد، وعلى هذا، فإنه يبدو ان تصريحات العبادي تأتي بهدف استهلاك داخلي ضمن‌ فعاليات سياسية.

النقطة الرابعة هي أن العبادي بإطلاقه هذه التصريحات في حقيقة الأمر انتقد ضمنيا  سلوك الحكومات العراقية تجاه الأمريكيين خاصة في البعد العسكري وبعبارة أدق فإن العبادي أشار إلى أن الحكومة العراقية تصدر فقط تصريحا لطيران الطائرات الأمريكية لكن لا يمكنها الاطلاع على فحوى وهدف مهمتها.

وفي الاتجاه نفسه، كتب المحلل العراقي “سالم مشكور” في مقال له أن العبادي لم يقل بأن عبد المهدي أعلن موافقته على اغتيال القادة وإنما قال إنه أصدر تصريحا لطيران الطائرات، فكان يجب أن يطلع على سبب الطيران قبل إصدار التصريح. ومثل هذه التصريحات هي الأخرى تعتبر انتقادا لأداء حكومة عبدالمهدي وكذلك تأكيدا بشكل أو بآخر على انتهاك أمريكا سيادة العراق.

 وأخيرا فإن تصريحات حيدر العبادي تعتبر نوعا من الشيطنة السياسية والإعلامية بهدف التأثير على العلاقات الإيرانية العراقية وهي قضية تتابعها تيارات عراقية خلال الأشهر الأخيرة إلى جانب المحور العربي العبري الأمريكي.

66

اقرأ المزيد

نائب عراقي: الكل في العراق يحترم الشهيد قاسم سليماني

إيران تؤكد ضرورة محاكمة قتلة الفريق الشهيد سليماني

لثأر لدم سليماني سيكون أكبر من قصف قاعدة ’عين الأسد‘

 

تابعوا إيران برس على الفيس بوك

كلمات دليلية